منتديات كاسر الدمعة


مرحبا بك معنا يا زائر في منتديات كاسر الدمعة
 
المواضيع الاخيرالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 زداد الرزق بشكر الله .. كيف ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نرجس *فلسطينية *
مشرف عام
مشرف عام


الأعـــــلام : فلســــــــــــــطين
الجنسيــــــة : فلســـــــــــــــطيني
sms :
كن في الدنيا كعابر سبيل واترك ورائك كل اثر جميل







الجوزاء
انثى
عدد المساهمات : 408
الكلب
السٌّمعَة : 2
نقاط : 646
تاريخ التسجيل : 01/09/2010
العمر : 22
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : عادي

مُساهمةموضوع: زداد الرزق بشكر الله .. كيف ؟   الجمعة فبراير 17, 2012 8:47 am






أخواتي العزيزات لقد من الله علينا بنعم كثيرة ظاهرة وباطنة لا تعد ولا تحصى .. لديمومتها يجب شكر مانحها ..





قال الله تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لا يَمْلِكُونَ لَكُمْ رِزْقًا فَابْتَغُوا عِندَ اللَّهِ الرِّزْقَ وَاعْبُدُوهُ وَاشْكُرُوا لَهُ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ )
الرزق لا يطلب إلا من الله .. نفى الله سبحانه في الآية الأولى صفة الرزق عن غيره ..

أمر الله عباده بثلاثة امور هي :

1- طلب الرزق منه وحده كان يقول اللهم ارزقني علماً نافعاً ، أو مالاً حلالاً فهو سبحانه المتفرد بالرزق ، قال تعالى :
( فَابْتَغُوا عِندَ اللَّهِ الرِّزْقَ )
2- عبادته وحده لا شريك له ، فلا يدعوا غيره ، قال سبحانه وتعالى : ( وَاعْبُدُوهُ )
3- شكر الله على نعمه ، قال تعالى ( وَاشْكُرُوا لَهُ )

فشكر الله يكون بثلاثة أمور :

1- بالقلب .. وذلك أن يعترف بقلبه أن هذه النعمة من الله فهو تعالى المنعم المتفضل المحسن .. ( وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ) .. فأعظم نعمة هي الإسلام ( يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُلْ لا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلامَكُمْ بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ )

2- باللسان 1.. وذلك أن يتحدث بالنعمة على وجه الثناء على الله لا على سبيل الفخر والخيلاء .. فلا يتحدث الغني ليكسر خاطر الفقير .. فقبول النعمة بأن يثني على المنعم .. فمن باب ذكر النعمة قصة الأعمى من بني إسرائيل لما ذكرهم الملك بنعمة الله .. قال : ( نعم كنت أعمى فرد الله علي بصري ، وكنت فقيراً فأعطاني الله المال ) ..

3- بالجوارح .. وذلك بأن يستعمل النعم في طاعة الله كنعمة الجوارح مثلاً من سمع أو بصر ، يستعملها فيما يقربه الى الله كسماع القرآن والمحاضرات ، ويحفظها عن ما حرم الله كسماع الغناء والغيبة .. وتسخير هٰذه النعمة فيما يحقق رضا الله جل وعلا .. وأدنى منها أن لا تستعمل نعمته في معصيته .. وقد جاء عن جماعة من السلف قالوا : شكر النعمة أن لا تستعين بها على معصيته .. فإذا سخّرتها فيما يرضي الله تعالى كان شكرا تاما كاملا ..
فمثلاً : شكر الله على نعمة العلم : أن تعمل به وتعلمه الناس ..
وشكر الله على نعمة المال : أن تصرفه بطاعة الله وتنفع الناس به ..
وشكر الله على نعمة الطعام : أن تستعمله فيما خلق له .. وهو تغذية البدن فلا تبني من العجين قصراً مثلاً فهو لم يخلق لهذا الشيء .. ولا أن تجعل الطعام لعبة بين يدي أطفالك يرمونها بقصد اللعب .. ولا ترميه على الأرض بعد الإنتهاء منه ..

قام النبي صلى الله عليه وسلم حتى تورمت قدماه .. فقيل له‏ :‏ أتفعل هذا وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر‏؟‏ قال ‏:‏
‏" ‏أفلا أكون عبدًا شكورًا‏ "








الفرق بين الحمد والشكر :

- أن الحمد هو الثناء باللسان .. والثناء على كل جميل ..
- وأما الشكر فمورده اللسان والعمل ..

فلا يُقال مثلا فلان حمد الله جل وعلا بفعله .. بل لابد أن يكون الحمد باللسان .. لكن الشكر يمكن أن يكون باللسان ويمكن أن يكون بالعمل .. قال الله عز وجل : ﴿ أَنْ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ﴾ وقال : ﴿ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا ﴾
فالشكر أعم من الحمد .. لأنه يشمل حمد الثناء .. والمدح باللسان وبالعمل .. والحمد أخص لأنه لا يكون إلا باللسان ..







يقول ابن القيم في تعرفيه للشكر الثناء على المحسن بما أولاه من المعروف { لا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلا شُكُوراً }
فأصل الشكر هو الاعتراف بإنعام المنعم على وجه الخضوع له والذل والمحبة .. فمن لم يعرف النعمة بل كان جاهلاً بها لم يشكرها .. ومن عرفها ولم يعرف المنعم بها لم يشكرها أيضاً .. ومن عرف النعمة والمنعم لكن جحدها كما يجحد المنكر لنعمة المنعم عليه بها فقد كفرها .. ومن عرف النعمة والمنعم وأقر بها ولم يجحدها ولكن لم يخضع له ويحبه ويرض به وعنه لم يشكرها أيضاً .. ومن عرفها وعرف المنعم بها وأقربها وخضع للمنعم بها وأحبه ورضى به وعنه واستعملها فى محابه وطاعته فهذا هو الشاكر لها .. فلا بد فى الشكر من علم القلب وعمل يتبع العلم .. وهو الميل إلى المنعم ومحبته والخضوع له ..

أما الحمد فالمقصود بيان شمول حمده تعالى وحكمته لكل ما يحدثه من إحسان ونعمة وامتحان وبلية .. وما يقضيه من طاعة ومعصية .. أنه سبحانه محمود على ذلك مشكور حمد المدح وحمد الشكر .. أَما حمد المدح فإنه محمود على كل ما خلق إِذ هو رب العالمين والحمد لله رب العالمين .. وأَما حمد الشكر فإن ذلك كله نعمة فى حق المؤمن إِذا اقترن بواجبه من الإحسان .. والنعمة إِذا اقترنت بالشكر صارت نعمة .. والامتحان والبلية إذا اقترنا بالصبر كانت نعمه .. والطاعة من أَجلّ نعمه .. وأَما المعصية فإِذا اقترنت بواجبها من التوبة والاستغفار والإِنابة والذل والخضوع فقد ترتب عليها من الآثار المحمودة والغايات المطلوبة ما هو نعمة أيضاً ..


المؤمن مأمور أن يقول عند السراء " الحمدلله " وعند الضراء " الحمدلله على كل حال " ..

( فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلا تَكْفُرُونِ ) ..

من مجهود/ اشتاق إلى ربي
وعجلت إليك ربي لترضى ..

مع تحيات قللبي تبسم





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
زداد الرزق بشكر الله .. كيف ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كاسر الدمعة :: المنتديات العامة :: {آلمـنـتــدى الإسلآمـي}-
انتقل الى: